Logo 2017 Innovation

English | עברית | العربية

donate now

News & Publications
Latest News
Speeches and publications
Videos
NEWSLETTER

Enter your e-mail address to get all the latest news from the Peres Center

انطباع من لقاء الأهل الفلسطيني ـ اليهودي في مركز بيرس للسلام

 14/02/2013

 

לסיפור בעברית / For the story in English

 

كان وصولنا مع بداية الغروب فما كان من الجميع الا أن هرعوا خارجا لالتقاط الصور على خلفية دائرة الشمس المتوهجة والتي ما هي الا دقائق حتى تغيب في الأفق تماما كما العروض الترويجية لأفلام الزفاف اللطيفة. وأنا، بيني وبين نفسي كنت أقول أن آخر شيء ملائم هنا هو فيلم زفاف آخر لطيف يرسم البسمة على وجه الضيوف، يطلق تأوهات الراحة من الجانبين وربما أيضا القليل من دموع الفرح من قبل الحماه.


خلال السنوات العشرين الأخيرة يمر الصراع الفلسطيني الاسرائيلي بحالة من التغريب. فمن مسألة مركزية في الواقع الاسرائيلي، من مركز الثقل الأهم والأكبر في الواقع الحياة الاسرائيلية، تحول ذلك الصراع الى شيء مهمش لا يرغب أحد الاقتراب منه، الى مكان مهمل يحاول الجميع تلافيه، الى شيء مزعج. بينما سابقا كان ذلك الصراع ملتهبا مثل مشعلة نار وكان مثار جدل أيديولوجي وأخلاقي كبير ها نحن نراه في السنوات الأخيرة وقد أصبح شيئا منسيا صداه يرن حولنا، غبار طرقات بالانتقال بين رصيف وآخر.


غبار ارتفع في الهواء وملأ مجال الرؤيا بيننا وبينهم. ان سابقا كان هناك أناس من الجانبين، قصص حياة، أسماء، عيون، وجوه وجسد للتعلق بها الآن الموجود هو رسائل اعلامية يتم نقلها من خلال شاشات البلازما المعلقة وتترنح على جانبي السور. الصراع الذي سبق أن كانت له رائحة، شكل، صوت ولون، والذي كان يمكن أن نحس بنبضه وحرارة جسمه، ها هو هو فقد حركته الفطرية وحياة الشارع لصالح الموظفين والسياسيين الذين يديرونه وكأنه شركة استثمار في البورصة، يتحرون آفاق الاستثمار، سبل السيطرة والمصالح.


كنا هناك آباء يهود وفلسطينيون بناتهن يشاركن بمشروع مركز بيرس للسلام لمباريات كرة القدم المشتركة، نشاطات تثقيفية ومخيمات صيفية. موضوع الليلة كان عن منتدى العائلات الثاكلة من أجل السلام، المنتدى الذي يضم عائلات فلسطينية ويهودية تحاول البحث عن طرق للتحاور والتعارف بين الجانبين. عرضوا لنا فيلم "وجهان للحكاية"، فيلم المخرج "تور بن ديور" والذي يتابع لقاءات بين مجموعة يهود ومجموعة من الفلسطينيين. اللقاءات كانت مشحونة، كل امرأة وكل رجل كانوا يجلبون معهم التاريخ الشخصي لهم، زاوية الألم الخاصة بهم وكانهم قاموا بوضعها داخل اطار اللقاءات. الحقيقة الشخصية حلقت بين الحاضرين، أحيانا كانت وقحة، أحيانا مضادة، أحيانا مهينة وفي معظم الأحيان كانت ملمة جدا. كان هناك شاب فلسطيني صغير يدعى تامر، كان حانقا جدا، يتجول وهو يضع الكفية ويرفض، تقريبا، أي حوار. وكان هنا أوهيد، يهودي مستوطن والذي اعتاد التجول ومعه مسدس يلمع تحت بلوزته. كانت هناك نساء صغيرات أرامل، آباء وأخوة ثكالى،متعبون من أي حوار سياسي وينغلقون على أحزانهم. في نهاية الفيلم كان هناك مشهد حفر عميقا في داخلي. فلسطينيون ويهود على شكل مجموعات زوجية كان واحد من المجموعة يقود الآخر، حيث أن أحدهما يكون مفتوح العيني وعليه أن يقود ذلك الذي يسير وعيناه مغمضتين، ومن ثم تامر، ذلك الفلسطيني الذي لم يظهر أي نوع من الليونة والتفهم للجانب الآخر يزيح بلطف غصن شجرة وقف أمام دان، اليهودي الذي كان يسير الى جانبه.


نحن أيضا انتظمنا في مجموعات وتحدثنا، انما ليس قبل استراحة طعام قصيرة. تحدثنا عن الفيلم، عما أزعجنا وما أثار مشاعرنا، كان هناك فرصة للجميع بأن يتكلموا، كان هناك هدوء عندما تحدثنا، كان هناك اصغاء، لم تكن هناك اجابات دائما ولم يكن هناك دائما توافق، ربما كان هناك تقارب. للحظة كان يمكن ان نخلع النظارات العادية التي من خلالها نرى الصراع وأن نضع نظارات أخرى تحكي قصة أخرى.

Instagram

The Peres Center For Peace
132 Kedem St., Tel Aviv-Jaffa,
68066 Israel
info@peres-center.org
+972-3-568-0680
www.peres-center.org

 

faceicosma twiitsm youtubesm

 

Home
Our Peace Work
Medicine & Healthcare
Peace Education

Business & Environment

 

Get Involved
News and Publications

Peres Peace House

 

Hold an Event

Contact Us

DONATE NOW

 

 

Photo Credits:

Efrat Sa'ar
Nir Keidar
Amit Geron
Guido Frebel
Ronnie Gross
Michal Shaffer

Ohad Zwigenberg

Rafi Daloya

Elad Malka

Government Press Office